اهلا وسهلا بكم في المنتدى لمن يجد صعوبة في الدخول الى المنتدى او اعداداته يرجى النقاش مع المدير على الايمل التالي non_non187@yahoo.com والله الموفق

الحب كألورده إن يوما أهملتها ماتت وإن أحسنت في رعايتها ظلت بجانبك إلي أن يأتي قدرها

المواضيع الأخيرة

» جرح .....................قلبي
السبت يناير 26, 2013 10:17 am من طرف زكر يا الحميدي

» جميل لاكن الاجمل
السبت يناير 26, 2013 10:10 am من طرف زكر يا الحميدي

» كلام في الحب
السبت يناير 26, 2013 5:05 am من طرف زكر يا الحميدي

» رساله الى حبيبتي
الأربعاء ديسمبر 12, 2012 3:00 pm من طرف ياسين طبيخ

» كلام في الحب
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 10:46 pm من طرف ياسين طبيخ

» سأدرس حتى أحبك عشر لغات
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 10:36 pm من طرف ياسين طبيخ

» نهفات شوام
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 9:39 pm من طرف ياسين طبيخ

» ملأت يدي من نهدها
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 9:36 pm من طرف ياسين طبيخ

» فإذا رأيتِ من المحبّ تذلُّلاً
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 9:33 pm من طرف ياسين طبيخ

دخول

لقد نسيت كلمة السر

موسيقى


    سأدرس حتى أحبك عشر لغات

    شاطر

    ياسين طبيخ
    عضو
    عضو

    عدد المساهمات : 6
    تاريخ التسجيل : 11/12/2012
    العمر : 33

    سأدرس حتى أحبك عشر لغات

    مُساهمة  ياسين طبيخ في الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 10:36 pm


    أحبك جداً ..
    و أعرف أن الكلام القديم انتهى ..
    و أن علي الذهاب
    إلى ما وراء الكلام ..
    و أعرف ..
    أن حمام الطفولة طار بعيداً
    ولم يبق عدني من القمح
    ما يسثير فضول الحمام ..
    فلا أنت مثل جميع النساء ..
    ولا أنا .. ممن يقولون في الحب
    أي كلام ..


    أحبك جداً ..
    و أعرف أني وصلت
    إل حائط اللغة المستحيله ..
    و أشعر أن العبارة ضاقت عليك .
    و أن الثقافة ضاقت عليك .
    و أن البلاغة تلهث حول استدارة خصرك ..
    والشعر .. والنثر .. والمفردات .


    أيا امرأة ..
    تتحدى جميع نصوصي ..
    و أحتاج - حتى أكون على مستواها -
    إلى عشرات اللغات ...


    أحبك جداً ..
    و أعرف أن الأنوثة برق ..
    و أن القصيدة برق ..
    و أن النساء الجميلات .. برق
    و أن البروق العظيمة ..
    لا تستعاد ..


    أحبك جداً ..
    وأشعر في رغبة للخروج
    على كل عاداتنا السابقه ..
    وتغيير أسمائنا السابقه ..
    فهل من سبيل
    لتحديث هذا الغرام ؟.


    وهل من سبيل ؟
    لتغيير جلدي ... وجلدك ؟
    صوتي .. وصوتك ؟
    عمري .. وعمرك ؟
    هل من سبيل ؟
    لتغيير لون الشراشف ؟
    لون الشراشف ؟
    لون العواطف ؟
    ما بين حين وحين .
    وتغيير شكل كؤوس النبيذ ..
    وشكل أواني الطعام ؟؟


    أحبك جداً ..
    و أعرف أن طريقة عشقي ..
    صارت عتيقه ..
    و أن شرايين قلبي ..
    صارت عتيقه ..
    وزرقة عيني صارت عتيقه
    و أن وصول بريدي إليك ..
    و إرسال ورد جميل لبيتك
    صار طقوساً عتيقه !!


    أحبك جداً ..
    و أعرف أنك آخر لحظة شعر..
    و آخر قطرة حبر ..
    و آخر زنبقة فوق سور الحديقه
    و أشعر في لحظات الحنان المفاجئ
    أنك أمي ..
    و لو كان لي أن أميز
    بين الصداقة والحب ،
    لاخترت فيك الصديقه ...


    أحبك جداً ..
    و أعرف أن العلاقة بين النساء وبيني
    مقررة من ألوف السنين .
    و أن أهم محطات عمري
    مطرزة بخيوط ( الداماسكو ) ..
    وذاكرة القطن .. و ( الموسلين ) ..
    فلا تتعري أمامي .. بغير اكتراث
    فأني أواجه قشطة نهديك عند الصباح
    كأني أواجه جيشاً من الياسمين !!


    أنا منذ خمسين عاماً .
    أحاول تأسيس مملكة للنساء ..
    يثرثرن فيها ..
    و يرقصن فيها ..
    و يعشقن فيها ..
    و يغسلن أقدامهن بماء الحنين .


    و ها أنذا راقد في فراشي
    فلا من ممرضة أسعفتني .
    ولا من دمشقية قبلتني ..
    ولا من عراقية دللتني ...
    ولا من رفيق ..
    ولا من أنيس ..
    ولا من معين ..


    أحبك جداً ..
    و أعرف أن جواز المرور
    الموقع منك ..
    سيفتح باب السماء أمامي .
    ويدخلني جنة المؤمنين ..


    أحبك جداً ..
    و أحلم أن تدهشيني بثوب جديد ..
    وعطر جديد .. وراي جديد ..
    و أحلم أن تمطريني
    بنهر طويل .. طويل من الأسئله ..
    و أحلم أن تطلعي من قماش الوسادة كالسنبله ..
    أحبك جدا ..
    و أعرف أنك لا تعرفين ..
    و تلك هي المسألة !!


    أيا وردة البحر ، والضوء ، والشمس ، والعافيه ..
    يضايقني أن تديري شريطاً قديماً
    يضم قصائدي الماضيه ..
    لماذا الحنين إلى رجل آخر ؟
    وإني أمامك يا غاليه .
    وماذا تهمك أسماء كل الزهور ؟
    و أنت البنفسجية الباقيه .


    أنا يا صديقة ..
    أكره صوتي المسجل فوق شريط
    واكره شعري الذي يتنائر بين الخليج و بين المحيط
    كنهر الرماد ..
    فأرجوك .. لا تجعلي من حياتي أسطوانه ..
    ولا تذبحيني بسكين صوتي
    فإني تعبت كثيراً .. بهذا الشريط المعاد ...


    غداً تعلمين ..
    غذاً تعلمين ..
    بأن الرجال أحبوك ..
    - بعد قراءة شعري -
    و أني ما كنت في لعبة الحب وحدي
    ولكنني كنت حزباً كبيراً من العاشقين ...

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 9:04 pm